مصور أمريكي وزوجته يتلقيان تهديدات بالقتل من قبل بوذيين مجهوليين

350e9be0fc26f0f3fcb4c674222025e3
وكالة أنباء أراكان ANA : خاص
تعرض المصور الأمريكي ميت رينز وزوجته علياء محبوب بمدينة مونتانا في أمريكا لتهديدات مستمرة بالقتل منذ أسبوعين عبر رسائل متتابعة على بريده الإلكتروني من قبل بوذيين مجهولين يطالبونه فيها بالإعلان عن زيف الصور والمقاطع التي التقطها في أراكان وبثها للعالم توثيقا للحقائق التي جرت على أراضيها منذ اندلاع الأحداث العنيفة ضد مسلمي الروهنجيا قبل ما يزيد على عام ونصف .
وأفاد مراسل وكالة أنباء أراكان ANA أن مجهولين قاموا بقتل كلب المصور وقذف شعلة من النار أمام ساحة بيته في الوقت الذي تجاهل فيه الرد على رسائل التهديد التي تلقاها ، مضيفا أن أصابع الاتهام في كل ذلك تتوجه إلى عصابات تابعة لحكومة ميانمار أو منظمات بوذية متطرفة ؛ وذلك بهدف التعمية على الحقائق وسعيا منها لتضليل الرأي العالمي الذي بات مؤكدا له أن الحكومة المركزية في ميانمار ضليعة إلى حد بعيد في الجرائم الإنسانية المرتكبة بحق مسلمي الروهنجيا في أراكان .
وكان رينز وزوجته قد قاما قبل أكثر من عام بزيارة إلى الأماكن والقرى المتضررة في أراكان جراء الحملات البوذية المتطرفة ضد الروهنجيا ؛ وذلك للبحث عن الحقيقة وتوثيق الجرائم والاعتداءات وتصويرها ، ومن ثم نشرها للعالم لاحقا كإثبات على وقوع انتهاكات إنسانية ضد الروهنجيا ترقى إلى مستوى التطهير العرقي الممنهج الذي تمارسه الدولة ضد مجموعة عرقية من مواطنيها .
يذكر أن رينز وزوجته تعرضا من قبل بوذيين متطرفين للضرب والاعتداء وسحب الكاميرا منهما اثناء قيامهما بجولاتهما في أراكان خلال زيارتهما السابقة ، كما قامت الشرطة البوذية باحتجازهما داخل أحد مقراتها ليلة كاملة قبل أن تقرر ترحيلهما في اليوم التالي إلى رانغون ومنها إلى أمريكا .
ورغم محاولاتهما المتكررة للعودة إلى ميانمار مجددا إلا أن كل محاولاتهما باءت بالفشل للحصول على تأشيرة دخول إلى ميانمار لإصدار حكومتها قرارا يقضي بحظر دخولهما الأراضي الميانمارية مدة سنة كاملة .

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.