الجيش الميانماري يحتجز طفلا روهنغيا ويغرم ذويه

وكالة أنباء أراكان | خاص
احتجز الجيش الميانماري ببلدة “خويلا باغا” التابعة لمدينة منغدو طفلا روهنغيا مدة ليلة كاملة وغرمت ذويه بـ 300 ألف كيات ميانماري قبل أن تطلق سراحه في صبيحة اليوم التالي.
وكان ثلاثة من عناصر الجيش اقتحموا منزل الطفل الروهنغي وأخضعوه للتفتيش واعتقلوا الطفل من بين أفراد أسرته بتهمة العثور على شريحة جوال بنغالية داخل المنزل حسبما أفاد مراسل الوكالة، مضيفا أن رب الأسرة أكد عدم اقتناء واستخدام شريحة جوال بنغالية من قبل أفراد أسرته.
من جهة أخرى احتجز الجيش شابا روهنغيا من بلدة كورخالي جنوب مدينة منغدو بتهمة الزواج بطريقة غير قانونية، وقام بتغريمه بـ 100 ألف كيات ميانماري مقابل إطلاق سراحه، إضافة إلى تغريم رجل روهنغي آخر بـ 300 ألف كيات بتهمة ترميم البيت دون استخراج تصريح رسمي.
جدير بالذكر أن وكالة أنباء أراكان نشرت خلال الأسبوعين المنصرمين أخبارا عديدة حول تلفيق الاتهامات ضد الأهالي الروهنغيين من قبل السلطات الميانمارية بهدف فرض غرامات مالية باهظة؛ وذلك ما يشير إلى ارتفاع وتيرة الابتزاز المالي تطبيقا لسياسة الإفقار المتبعة ضد أقلية الروهنغيا في ولاية أراكان.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.