ضابط ميانماري يغتصب فتاة روهنغية بعد اختطافها في ولاية أراكان

وكالة أنباء أراكان ANA | خاص

قال والدة فتاة روهنغية (تحتفظ الوكالة باسمها) من مدينة راسيدونغ بولاية أراكان: إن ضابطا حكوميا وثلاثة جنود من الجيش الميانماري توالوا على اغتصاب ابنته والاعتداء عليها بشكل وحشي في أحد معسكرات الجيش قبل أن يقوموا بإعادتها إلى المنزل وهي فاقدة الوعي، وأضاف والد الفتاة التي تبلغ من العمر 15 عاما: “أعادوا ابنتي بعد اغتصابها إلى المنزل وهي في وضع صحي حرج جدا، ولا أدري كيف أعالجها الآن”. وكانت الفتاة تعرضت للاختطاف من داخل منزلها قبل عدة ساعات من قبل الضابط الميانماري بحجة رفضها الخضوع للتفتيش الشخصي والانصياع لأوامره بخلع ملابسها أمامه بالكامل.
جدير بالذكر أن السجون الحكومية تحتجز الكثير من النساء الروهنغيات دون توجيه تهم إليهن أو محاكمتهن؛ وذلك بهدف الاعتداء عليهن واستخدامهن في أغراض جنسية وفقا لشهادات مسجونين سابقين تم إطلاق سراحهم مؤخرا.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.