“الروهنغيا”: الرهبان لديهم مخطط منذ 2012 لجعل “ميانمار” دولة بوذية

وكالة أنباء أراكان ANA | متابعات

قال صلاح عبدالشكور، مدير المركز الإعلامي الروهنغي، إن مسلمي “الروهنغيا” هم الأقلية الوحيدة في العالم الذين لا يستطيعون أداء فريضة الحج منذ 32 عاما.

وأوضح “عبدالشكور”، في لقائه على فضائية “سكاي نيوز عربية”، مساء السبت، أن حكومة ميانمار نزعت المواطنة بقرار جائر من مسلمي “الروهنغيا” عام 1982، لافتا إلى أن تلك الأقلية أصبحت فيما بعد دخيلة على بلد ودولتها الأم “ميانمار”، موضحا أن مسلمي الروهنغيا يملكون وثائق يصل عمرها إلى أكثر من 300 عام تؤكد أنهم مواطنو تلك الدولة، لافتا إلى أن الحكومة نزعت جميع الأوراق الرسمية التي تثبت المواطنة الخاصة بأقلية مسلمي “الروهنغيا”.

وتابع “عبدالشكور”، أن رهبان البوذية لديهم مخطط منذ عام 2012 لجعل “ميانمار” دولة بوذية بالكامل، ومحج لمعتنقي الديانة البوذية عبر العالم، مشيرا إلى أن حكومة ميانمار أغلقت 2000 مسجد و500 مدرسة إسلامية في مدينة أركان ذات الأغلبية الروهنغية، موضحا أن أكثر من مليون و200 ألف روهنغي يعيشون كلاجئين داخل وطنهم، مختتما أن جميع الدول الإسلامية لم تسعَ لإنقاذ مسلمي “الروهنغيا”.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.