فيسبوك يلغي خاصية ترجمة البورمية بعد تقرير لرويترز عن خطاب كراهية بحق الروهنغيا

وكالة أنباء أراكان ANA | متابعات

ألغى موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي خاصية كانت تسمح للمستخدمين بترجمة المشاركات والتعليقات المنشورة باللغة البورمية بعد تقرير لرويترز أوضح أن الخاصية ينتج عنها ترجمة غريبة.
ووثق تقرير استقصائي لرويترز نشر في 15 أغسطس آب كيف أخفق موقع فيسبوك في جهود مكافحة المشاركات التي تتضمن خطاب كراهية باللغة البورمية بحق المسلمين الروهنغيا.
وفر نحو 700 ألف من الروهنغيا من ميانمار على مدى العام المنصرم بسبب حملة أمنية شنها الجيش وأعمال عنف عرقية. وقال محققون تابعون للأمم المتحدة في أواخر أغسطس آب إن فيسبوك كان “أداة مفيدة لمن يريدون نشر الكراهية” ضد الأقلية المسلمة هناك.
كما أظهر تقرير رويترز أن خاصية الترجمة في الموقع من تلك اللغة معيبة. واستشهد التقرير بمشاركة مناهضة للروهنغيا قالت باللغة البورمية “أقتلوا كل (الكالارز) الذين ترونهم في ميانمار… لا ينبغي ترك أي منهم حيا” وكالار هي كلمة مهينة بالبورمية تستخدم للإشارة للروهنغيا. وترجمت الخاصية المتاحة على فيسبوك الجملة إلى الانجليزية على أنها “لا يجب أن يكون هناك قوس قزح في ميانمار”.
وقالت متحدثة باسم فيسبوك إن خاصية الترجمة من اللغة البورمية “أغلقت” في 28 أغسطس آب وأشارت إلى أن تقرير رويترز وتقييمات من المستخدمين “دفعونا لفعل ذلك”.
وأضافت المتحدثة عبر البريد الإلكتروني “نعمل على سبل لتحسين نوعية الترجمة لكن حتى ذلك الحين أغلقنا تلك الخاصية في ميانمار”.
وعثر تقرير رويترز على أكثر من ألف مثال على خطابات كراهية على فيسبوك بما شمل وصف الروهنغيا ومسلمين آخرين بأنهم كلاب وديدان ومغتصبون ويجب أن يكونوا طعاما للخنازير ومشاركات تحث أيضا على إطلاق الرصاص عليهم أو التخلص منهم.
وتمنع قواعد فيسبوك بشكل محدد الهجوم على مجموعات عرقية بأي “خطاب عنيف أو مهين” أو تشبيههم بالحيوانات.
وبعد نشر تقرير رويترز بفترة وجيزة أصدر موقع فيسبوك بيانا قال فيه إنه لم يكن “سريعا بما يكفي لمنع التضليل والكراهية” في ميانمار وإنه يتخذ إجراءات لإصلاح ذلك بما يشمل الاستثمار في مجال الذكاء الصناعي لمراقبة المشاركات التي تخالف قواعد الموقع.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.