بيان حول اعتقال وسجن حكومة ميانمار اثنين من صحفيي وكالة رويترز بعد كشفهم لجرائم إبادة بحق الروهنغيا

وكالة أنباء أراكان ANA | خاص

يدين “المرصد الروهنغي لحقوق الإنسان” اعتقال وسجن ميانمار صحفيَين اثنين من وكالة “رويترز”، على خلفية توثيقهما مجازر بحق مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان غربي البلاد إبّان الحملات العسكرية التي نفذها جيش ميانمار عام 2017م، ويعتبره انتهاكاً صارخاً للحريات، حيث قضت محكمة ميانمارية بالسجن لمدة 7 أعوام بحق الصحفيَين، وا لون (32 عامًا)، وكياو سوي أو (28 عامًا)، بتهمة انتهاك قانون أسرار الدولة.

وتعد هذه الممارسات انتهاكاً صارخاً لحرية الصحافة وحرية التعبير والكلمة وهي أكبر دليل على سياسات حكومة وجيش ميانمار الوحشية تجاه أقلية الروهنغيا التي تواجه الإبادة الجماعية والتطهير العرقي منذ عقود، خشية أن يظهر المزيد من جرائم الجيش والحكومة الميانمارية.

ويوضح المرصد الروهنغي أن حكومة ميانمار قد مارست -ولا تزال- كل أشكال المنع والمصادرة والقمع لكل محاولات الروهنغيين من إيصال أصواتهم إلى العالم من داخل ولاية أراكان حيال ما يقع عليهم من انتهاكات فظيعة على يد الجيش والشرطة والجماعات البوذية؛ فقد منعت الروهنغيين من حمل الهواتف النقالة وحذرت من نقل الأخبار إلى العالم، واعتقلت مجموعات منهم، كما حظرت على الروهنغيين استخدام الأجهزة الحاسوبية والأجهزة الذكية، وقامت سابقاً بإغلاق صحف تحدثت عن أزمة الروهنغيا في البلاد، ولا تزال حكومة ميانمار مستمرة في هذا النهج حتى وصل الأمر إلى منع الوكالات الدولية والقنوات الإخبارية والصحفيين الدوليين الذين يحاولون كشف ما يجري في ولاية أراكان.

ويستنكر الروهنغيون في العالم هذه السياسات مطالبين حكومة ميانمار بالإفراج عن صحفيي رويترز والمعتقلين الروهنغيين الذين أدينوا بتهم مماثلة. ونحن في “المرصد الروهنغي” نطالب السلطات الميانمارية بالسماح للصحفيين بممارسة أعمالهم ومهامهم وتوفير الحماية لهم وتحقيق مبادئ الديمقراطية والشفافية.

[googlepdf url=”https://arakanna.com/wp_arakanna/wp-content/uploads/2018/09/بيان-حول-اعتقال-وسجن-حكومة-ميانمار-اثنين-من-صحفيي-وكالة-رويترز-بعد-كشفهم-لجرائم-إبادة-بحق-الروهنغيا.pdf” download=”Download” ]

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.