جيش ميانمار يعترف بارتكاب أفراده أساليب استجواب غير قانونية

وكالة أنباء أراكان ANA | ترجمة الوكالة

قال الجيش الميانماري اليوم الأربعاء إن بعض قواته استخدموا أساليب استجواب غير قانونية وغير مناسبة أثناء اعتقال خمسة رجال من ولاية أراكان يشتبه في أن لهم صلات بجيش أراكان المتمرد (البوذ)، وهو اعتراف نادر عرض بعد يوم واحد من تسجيل فيديو نشره الناشطون أظهر الجنود وهم يضربون الرجال على متن سفينة بحرية.
وقال بيان نشر في حوالي الساعة 8 صباحا على موقع مكتب القائد العام للجيش على الإنترنت إن الجيش الحكومي سيتخذ إجراءات قانونية ضد أفراد الأمن الذين أجروا استجوابات غير قانونية للمدنيين.
وقال البيان أيضا إن الرجال الخمسة اعتقلوا من قبل قوات الأمن خلال عمليات التطهير في قرية كياوك سيك في بلدة بوناغيون في ولاية أراكان التي تمزقها الحرب ، ويعتقد أن لهم صلات بجماعة جيش أراكان المتمرد- وهو جيش تابع لعرقية راخين التي تطلب حكما انفصاليا.
وقال البيان إن أفراد الأمن يخضعون الآن لتحقيق عسكري بسبب أفعالهم وسيخضعون لإجراءات قانونية وفقا للقوانين واللوائح العسكرية.
وقد أظهر مقطع فيديو ، تم تداوله على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي ، خمسة رجال معصوبي الأعين وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم داخل قارب بينما يقوم رجال آخرون بثياب مدنية بضربهم وركلهم.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.