جندي ميانماري منشق يعترف بجرائم الجيش ضد الروهنغيا

وكالة أنباء أراكان ANA | خاص

أقر جندي ميانماري منشق بتلقي أوامر من قيادات الجيش بقتل المسلمين الروهنغيا خلال أحداث عام 2016 وبالمشاركة في عمليات الإبادة الجماعية .
وسجل الجندي برفقة ثلاثة من زملائه مقطع فيديو قالوا فيه إن سبب انشقاقهم عن الجيش هو التمييز والعنصرية التي تمارس في صفوف الجيش للعرقيات المهمشة في البلاد والتي تعامل باحتقار .
وقال الجندي في المقطع المصور الذي حصلت عليه وكالة أنباء أراكان :” أنا وزملائي من معسكر رقم 565 في مدينة بوسيدونغ ونعلن انشقاقنا عن الجيش بسبب سوء المعاملة، وأود أن أعترف بأني في عام 2016 تلقيت أوامر من الضباط المسؤولين بقتل الروهنغيا بغض النظر عن أعمارهم وقد شاركت في قتل 30 شخصا من الروهنغيا ودفنهم في مقبرة جماعية وكان بينهم النساء والأطفال والرجال”.
وتحدث بين فترة وأخرى عمليات انشقاق في الجيش بسبب المعاملة التمييزية التي يستخدمها الجيش للأفراد من العرقيات المهمشة، إضافة إلى الزج بهم في معارك المتمردين بشكل غير مسؤول .

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.