منظمة العفو الدولية تدعو ماليزيا إلى الإفراج عن اللاجئين الروهنغيا وإيقاف معاقبتهم

وكالة أنباء أراكان ANA | ترجمة الوكالة

دعت منظمة العفو الدولية اليوم الحكومة الماليزية إلى الإفراج عن جميع اللاجئين الروهنغيا المسجونين – بمن فيهم النساء والأطفال – الذين أدينوا بانتهاك قانون الهجرة في البلاد قائلة إن سجنهم غير قانوني ويتعارض مع القانون الدولي.
وكانت ماليزيا قد سمحت لمجموعة من اللاجئين الروهنغيا بالنزول على شاطئها في أبريل / نيسان، ثم أدانت 31 رجلاً منهم بانتهاك قانون الهجرة 1959/63 في يونيو / حزيران وحكمت عليهم بالسجن سبعة أشهر، وحُكم على ما لا يقل عن 20 من المجموعة بعقوبات جسدية.
وقالت باحثة منظمة العفو الدولية في ماليزيا راشيل تشوا هوارد إن خطة الضرب للاجئين الروهنغيا ليست فقط قاسية ولاإنسانية – بل غير قانونية بموجب المعايير الدولية .
وأضافت ” إن الرجال الذين يواجهون الجلد فوق أحكام السجن فروا بالفعل من الاضطهاد والجرائم ضد الإنسانية في ميانمار. كما نجوا من رحلة خطيرة إلى ماليزيا في البحر بحثًا عن الأمان. إنها وحشية “.
وإلى جانب الرجال ، أُدينت تسع نساء بالسجن سبعة أشهر بتهم مماثلة بالدخول إلى ماليزيا والإقامة فيها دون تصريح عمل ساري المفعول. كما يواجه أربعة عشر طفلاً أيضاً عقوبات بالسجن.
ويفرض قانون الهجرة الماليزي عقوبات جسدية وغرامات وسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات للأشخاص الذين يدخلون إلى ماليزيا بشكل غير قانوني.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.