هيومن رايتس ووتش : ميانمار تستخدم القوانين لقمع الروهنغيا سياسيا

وكالة أنباء أراكان ANA | ترجمة الوكالة

قالت هيومن رايتس ووتش إن حكومة ميانمار منعت مرة أخرى مسلمي الروهنغيا من الترشح للمناصب السياسية بموجب قانون الانتخابات ، وهو إحدى الأدوات المختلفة المستخدمة لقمع سكان الروهنغيا على حد قولها.
وأضافت المنظمة في بيان لها :” إن عدم استعداد السلطات للاعتراف بمكانة الروهنغيا في الحكومة للأسف جعل من السهل للغاية محو مكانهم في مجتمع ميانمار تمامًا. “
وكان مسؤولو الانتخابات قد منعوا أربعة من الروهنغيا، من خوض الانتخابات البرلمانية الوطنية في نوفمبر القادم لأن والديهم لم يكونوا مواطنين عند ولادتهم على حد قول المسؤولين .
وأشارت المنظمة إلى قصة كفاح الناشط الروهنغي كياو مين لتمثيل مجتمعه منذ عقود حيث فاز بمقعد في انتخابات عام 1990 ، حينما كان ممكنا للروهنغيا التصويت والترشح للمناصب ثم بعد أن ألغى المجلس العسكري النتائج ، انضم إلى هيئة تشريعية مؤيدة للديمقراطية لأونغ سان سو كي ، التي كانت آنذاك ناشطة معارضة.
وفي عام 2005 ، قُبض على كياو مين مع زوجته وأطفاله الثلاثة ، بما في ذلك ابنته واي واي نو ، التي أصبحت اليوم من أشد المدافعين عن الروهنغيا. أمضت الأسرة سبع سنوات في السجن قبل الإفراج عنها بموجب عفو عام 2012.

شارك

القائمة البريدية

بالضغط على زر الاشتراك، فإنك تؤكد أنك قد قرأت سياسة الخصوصية الخاصة بنا.